منتديـات الفكـر الحـر ..

مساحة للتعبير عن رأيك بكل حرية لايمنعك الا اخلاقك ودينك وخوفك من الله تعالى
 
الرئيسيةالرئيسية  دردشةدردشة  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
اهلا بكم في منتديات الفكر الحر وحرية التعبير .. نتمنى لكم اقامة طيبة بين ربوع افكار ومشاعر واراء خطتها اقلام بكل صدق .. مرحبا بكم
يارب الى من سواك نشكوا ضعف قوتنا وقلة حيلتنا وهواننا على الناس ؟يارب هذا الخنزير واعوانه المجوس عاثوا في البلاد الفساد فخذهم اخذ عزيز مقتدر وانت القوي العزيز انهم لايعجزونك يااالله
اللهم سلط على الخنزير بشار الاسد جند من عندك يسومونه ومن يعينه ويسانده ويؤيده بسفك دماءنا وقتل اطفالنا وتدمير بيوتنا وتهجير عوائلنا وتعذيب شبابنا سوء العذاب يااااااااارب ياااااالله يا قادر ويا مقتدر يارب العالمين
ياااااااااربنا ياجبــــــــــار ...خلصنا من اللخنزير بشاااارِِِ «كلمة حق تشفع لك عند الله يوم القيامه لاتبخل بها اينما تواجدت ولاتخشى الا الله فذلكم الشيطان يخوف اولياءه فلاتكن وليا للشيطان بصمتـــــــــــــــــــــــــــك على جرائم العصابات الاسدية المجوسية فلن تموت الا باجلك الذي قدره الله لك ولو اجتمع اهل الارض والسماء على ان يضروك بشيء ما كتبه الله عليك فلن يضروك كن مؤمننا بما تردده طوال عمرك بانك لن تموت الا بساعتك واصرخ باعلى صوتك بانكار المنكر الذي لم يعد يخفى على احد »
عاشــــــــــــــــــــــــــــت سورية ويسقط بشار الكلب
يا الله نرجو رحمتك يا رب لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأكثر شعبية
اوراق مبعثرة
(( أسماء الله الحسنى ))
تفضل بدعاء لوجه الله تعالى عسى ان يستجاب لك
تفسير الاحلام إبن سيرين
ربَي . . عوضنيّ بمآ هو خيرٌ ممآ خسرت !
كلمات جميله عن التفاؤل بالحياه
سيكاره وكأس شاي...وبعض الكلام
طريقة عمل ورود بشريط الستان
شاركونا بحكمة اليوم ...
ألف ليلة وليلة
لحظة من فضلك
*********
الأمـاكن آه ياسخف الأماكن ، ، لانظرت ، ، ولالقيتك لاتنهدت ، ، وشكيتك ولاأنتهى ليل المولع دون وصلك وأنتهيتك ، ، الأماكن كلهااااا نفس~~الأماكن كلهااااا نفس الأماكن!!!! هــم ، ، وأشـــباح ، ، ومســاكن ، ،..
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
دعاء
= يااالله=ربنا اكشف عنا العذاب إنا مؤمنون==ياالله==ربنا اكشف عنا العذاب إنا مؤمنون يارب زلزلنا ونصرخ ونقول متى نصرك ياالله؟
المواضيع الأخيرة
» اوراق مبعثرة
الخميس يوليو 28, 2016 3:12 pm من طرف همسات

» من نفس عن مسلم كربة
الأربعاء يناير 20, 2016 4:28 am من طرف همسات

» ...شغلة حلوة بنعملها....
الأربعاء يناير 20, 2016 4:27 am من طرف همسات

» كيكة التفاح مع القرفة والجوز الشهية لااااا تقاوم.
الأربعاء يناير 20, 2016 4:20 am من طرف همسات

» نزار قباني
الأربعاء يناير 20, 2016 4:15 am من طرف همسات

» الاحلام تعطي دروسا خصوصية مجانا
الأربعاء يناير 20, 2016 4:10 am من طرف همسات

» سيكاره وكأس شاي...وبعض الكلام
الأربعاء يناير 20, 2016 4:05 am من طرف همسات

» كل شهودى بقلبكِ ماتوا !!
الأربعاء يناير 20, 2016 3:52 am من طرف همسات

» الله يغفـــر ذنبهــا
الأربعاء يناير 20, 2016 3:48 am من طرف همسات

» (( يا ساكنَ الروح ))
الأربعاء يناير 20, 2016 3:44 am من طرف همسات

» إنى وفيـــتُ لك ِ الـــــوداد
الأربعاء يناير 20, 2016 3:38 am من طرف همسات

» رسالة وداع
الأربعاء يناير 20, 2016 3:34 am من طرف همسات


شاطر | 
 

 خياران لا ثالث لهما

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
راهب الفكر



عدد المساهمات : 3096
تاريخ التسجيل : 22/11/2011
العمر : 38

مُساهمةموضوع: خياران لا ثالث لهما   الجمعة مارس 15, 2013 1:43 pm


امام الرئيس محمد مرسى خياران لا ثالث لهما، إما أن يكون رئيسا لكل المصريين، أو أن يكون رئيسا لجماعة الإخوان المسلمين. وفى الإختيار الأول لابد ان يعيد الرئيس جسور الثقة التى انهارت بينه وبين طوائف الشعب المصرى. وفى الاختيار الثانى على الرئيس ان يدفع ثمنا باهظا لتفكيك دولة بكل مؤسساتها، ومن الظلم له ولنا ان يكون بقاء الجماعة فى السلطة على اطلال وطن

اقول ذلك وانا اتابع المشهد المصرى بعد ان دخل فى حالة من العبثية التى تتعارض تماما مع كل ما قامت عليه الدولة المصرية الحديثة من الثوابت والأصول والأفكار. نحن امام محاولة واضحة وصريحة لتفكيك ثوابت هذه الدولة فى كل مجالات الحياة، ولا أحد يدرى هل يخضع ذلك لدراسات ومناهج فى إدارة شئون الأوطان، أم انها محاولات عشوائية تفتقد الفكر والمنهج والدراسة. إن ابسط المعلومات فى تاريخ هذا الوطن بل وفى تاريخ البشرية تقول ان مصر دولة قامت على نهر من اقدم الأنهار فى العالم، وان هذا النهر اعطى للمصريين جوانب من الاستقرار والأمن والرخاء لم تتوافر للحضارات القديمة سواء تلك التى قامت على الصيد والقرصنة، أو تلك التى شهدتها ربوع الصحارى فى أكثر من مكان. وهنا عرفت مصر ثلاثية البقاء والاستمرار وهى الدولة. والأمن. والاستقرار. لقد أعطت الدولة للمصريين صورة حضارية وسلوكية غير مسبوقة. وأعطى الأمن للدولة المصرية صورة من صور الالتزام والانضباط، أما الاستقرار فكان الطريق للوحدة والتعاون والتفاهم بين ابناء الشعب الواحد وكان هذا طريقهم للبناء. ولم يكن غريبا عبر فترات التاريخ المختلفة ان يوحد مينا شمال مصر وجنوبها وان تقام حضارة امتدت آلاف السنين وان تقوم فى مصر دولة مركزية شهدت اقدم حكومة عرفتها البشرية بكل ما حمله ذلك من مظاهر التقدم الإنسانى. إن أى إخلال بهذه المنظومة التاريخية يهدد بناء الدولة المصرية. إن مصر دولة قليلة الموارد الإقتصادية، ولهذا فإن الاستقرار من اهم عناصر بقائها. ومصر دولة نهرية ولهذا فإن ثوابت الدولة بكل عناصرها ومؤسساتها من الضمانات الأساسية لبقاء الحياة على ضفاف هذا النهر. ومصر دولة لا بديل لوحدتها أرضا وبشرا وكيانا لأنها كانت طوال تاريخها متعددة العقائد والأفكار والرؤى وكان هذا التنوع من اهم عناصر ثرائها[size=29]
]
[/size]
انا على يقين ان هذه البديهيات ليست بعيدة عن فكر الرئيس مرسى، فهو فيما أعلم متابع جيد للتاريخ، ومن هنا فإن امام الرئيس مجموعة من المواقف التى تهدد نجاح تجربته فى الحكم لأنها تتعارض مع الكثير من الثوابت التى قامت عليها الدولة المصرية. هناك مخاطر كثيرة تهدد تجربة الرئيس أولا: إن الرئيس لم يخرج حتى الأن عن ثوابت جماعة دينية لها كل التقدير على المستوى الدينى، ولكنها ليست اكثر من فرع صغير فى شجرة عريقة، وعليه ان يتابع كل احوال الشجرة. منذ تولى الرئيس مرسى رئاسة مصر وهناك حالة من الانقسام الداخلى تهدد كل شىء وللأسف الشديد ان الرئيس نفسه يتحمل مسئولية ذلك فقد جلس فى مؤسسة الرئاسة وحوله بعض الحواريين من المستشارين ولم يسمع صرخات شعبه ومعاناته ثانيا: إن الرئيس اصدر مجموعة كبيرة جدا من الفرمانات والقرارات والقوانين التى جاءت خارج السياق وتم التراجع عنها ابتداء بالإعلان الدستورى وانتهاء بقانون الانتخابات الذى رفضه القضاء المصرى، وقد كان ذلك سببا فى اتساع مناطق الخلاف بين المواطنين ومؤسسة الحكم مع رفض شعبى جارف لهذه القرارات التى افتقدت الدراسة
ثالثا: ترتب على حالة الانقسام وعشوائية القرارات حالة انقسام حادة فى موقف مؤسسات الدولة ومنها القضاء والإعلام والشرطة، ولا شك ان ذلك يمثل تهديدا لثوابت الدولة، خاصة ما يتعلق بالأمن والعدالة. وقد ترتب على ذلك انقسامات حادة داخل هذه المؤسسات ومنها انقسام الشارع المصرى بكل طوائفه[size=29][/size=size=29][size=29].
[/size][/size]
إن الرئيس مرسى يعتمد فى مواقفه على شرعية الصندوق، وهذا صحيح وكلنا يحترم هذه الشرعية، ولكن هناك شرعية أخرى ينبغى ألا تتعارض مع شرعية الصندوق، وهى قدسية الثوابت وهى تتجاوز فى اهميتها وخطورتها كل ظواهر الديمقراطية بما فيها الانتخابات[size=29]
[/size
[/size]
حين يرى الرئيس انقسام شعبه بهذه الصورة وهذا الانفلات الذى وصل بنا إلى حالة من الفوضى لم تشهدها مصر من قبل هنا يجب ان نتساءل. وما هى قيمة شرعية الصندوق[size=29]
/
[/size]
وحين يسمع الرئيس ويشاهد إضرابات رجال الشرطة ومطالبهم العادلة فى حياة كريمة وأساليب عمل آمنة ولا يتخذ موقفا فهو يشارك ولو بالصمت فى تفكيك منظومة أمنية مهما تكن تحفظاتنا على أدائها إلا انه لا احد يمكن ان يتحمل مخاطر مغامرة إلغائها أو تدمير قدراتها[size=29]].
[/size]
وحين يتابع الرئيس ما يحدث فى السلطة القضائية من الصراعات والتفكك وفقدان الهيبة امام حكومة لا تقدر دور القضاء وقدسيته فإن جدارا خطيرا من ثوابت الدولة ينهار امامنا ونحن متفرجون. وحين تغلق مؤسسة الرئاسة أبوابها امام مطالب شعبية صارخة بتغيير الحكومة وبعض المواد فى الدستور وقانون جديد اكثر شفافية للانتخابات ومشاركة فعلية فى سلطة القرار. حين ترفض سلطة القرار مجرد السماع لهذه المطالب فإن ذلك إهدار لقيمة المشاركة والديمقراطية الحقيقية وشرعية صندوق الانتخابات
ان أبسط قواعد العمل السياسى هو الرد على اصوات المعارضة وحين يقف د. يونس مخيون رئيس حزب النور امام الرئيس ويطالب بتوزيع عادل للسلطة ويؤكد ان اخونة الدولة المصرية قد عينت 13 الف موظف إخوانى فى ستة أشهر فهذا كلام يحتاج إلى رد وتوضيح من الرئيس مرسى نفسه للرأى العام[size=29]
/
[/size]
وحين يرى الرئيس مرسى وزارة مهمة وخطيرة مثل وزارة الداخلية وهى تتعرض لحصار رهيب وعملية تفكيك مقصودة ومدروسة سعيا لإنشاء أمن بديل وميليشيات مسلحة وجماعات للأمن الخاص فهو بحكم سلطته ومسئولياته لابد ان يرفض ذلك تماما بل ويتخذ موقفا قانونيا ضد المطالبين بذلك. ان هؤلاء جميعا يحاولون إقناع الرئيس بأن الهدف من هذا الأمن الموازى هو حماية شرعيته فى الحكم، وما هو الحل إذا تعارضت الشرعية مع بقاء الوطن نفسه. وماذا سيفعل الرئيس بالشرعية والصندوق إذا انهارت مؤسسات الدولة التى يحكمها. إن صمت الرئيس امام هذه الدعاوى لا يتناسب مع قدسية ومسئولية سلطة القرار، اكثر من مسئول دينى وحزبى خرج يتحدث عن إنشاء ميليشيات مسلحة على طريقة الحرس الثورى فى إيران أو ميليشيات حزب الله والكتائب والدروز والسنة فى لبنان، وكلها حملت مخاطر الحروب الأهلية فى هذه الدول[size=29]].
/
[/size]
لم يعد امام الرئيس مرسى إلا خيار واحد ان يترك جماعته تمارس دورها فى الدعوة إلى الله وان تقوم بتوفيق اوضاعها القانونية فى الدولة من حيث الدور والمسئولية والتمويل، وان يعود الرئيس لشعبه رئيسا لكل المصريين لأن التاريخ لن يحاسبه كمسئول عن جماعة ولكنه سيحاسبه كمسئول عن وطن. والطريق مازال مفتوحا امام الرئيس[size=29]
[/size]
ان يفتح بصدر رحب ملف المصالحة الوطنية بلا حساسيات أو رفض أو قبول مسبق، وان يسمع صوت الشعب وهو ليس صوت جماعة الإنقاذ كما يفتيه الحواريون وليس كل من خرجوا إلى الشوارع بلطجية. انه صوت اهالى بورسعيد والمنصورة والسويس والإسماعيلية انها اصوات الثوار التى غابت وسط الضجيج وهم جميعا ليسوا عناصر مندسة كما كان النظام السابق يقول عن الإخوان المسلمين فى يوم من الأيام[size=29]=
– /
[/size]
على الرئيس ان يعلن صراحة كمسئول عن كل المصريين رفضه الكامل لهذه الدعوات الشاذة والمغرضة لإقامة مؤسسات موازية لأجهزة الدولة فى الأمن والقضاء. ان صمت الرئيس امام هذه الدعوات يحمل آثارا سلبية كثيرة خاصة إذا وصل الأمر إلى إنشاء ميليشيات مسلحة للتيارات الدينية لأن ذلك يعنى إنشاء ميليشيات لطوائف اخرى وهنا نفتح ألف باب للحرب الأهلية[size=29]
– /
[/size]
على الرئيس ان يرد على الإتهامات التى توجه للسلطة خاصة ما يتعلق بأخونة اجهزة الدولة وان يتخذ فى ذلك قرارات حاسمة تؤكد رفضه لهذه الأساليب التى تسئ لحكمه وموقفه كرئيس لكل المصريين[size=29]
– /
[/size]
على الرئيس ان يواجه الشعب بكل الحقائق ولا يخفى عنه شيئا، لأن الناس تسمع تصريحات كثيرة من مسئولين فى الدولة أو جماعة الإخوان المسلمين أو حزب الحرية والعدالة، وهذه التصريحات تسئ للرئيس فى احيان كثيرة ان الشعب يريد ان يعرف حقيقة الموقف الإقتصادى. وما يحدث فى الأمن. وما يجرى فى سيناء والمشروعات الوهمية التى يتحدث عنها الإعلام مثل بيع آثار مصر أو تأجيرها، وماذا وراء مشروع تطوير قناة السويس. ان هذا اللغط الذى يجرى فى مصر الآن يفتقد الدقة والشفافية، والمطلوب من رئيس الدولة ان يوضح الحقائق للناس وان يعيد جسور الثقة بينه وبين المواطنين وان يعيد الإحساس بالأمن للشارع المصرى، ولن يكون ذلك إلا بالنزول للناس وسماع اصواتهم ومعاناتهم ومطالبهم. ان المصريين انتخبوا الرئيس محمد مرسى رئيسا ولم ينتخبوا مكتب الإرشاد أو قيادات الحرية والعدالة، وحين يجئ وقت الحساب سوف يحاسب التاريخ الرئيس مرسى ولن يحاسب غيره
ان اهم الأشياء فى مواجهة الأزمات ان تسمع اطراف الصراع نفسها وان تتحاور حول افضل الوسائل للمواجهة، اما الرفض والعناد والرؤى الضيقة فهى اقرب الطرق للفوضى[size=29][/size[/size]من حق الرئيس مرسى بل من واجبه ان يسعى لإصلاح مؤسسات الدولة، ولكن ينبغى ألا يكون طرفا فى تفكيكها وإنشاء مؤسسات اهلية بديلة، وما يطالب به البعض الآن يمثل تهديدا حقيقيا لكل ثوابت الدولة المصرية ويدفع بها إلى مستقبل غامض. اننا نحترم ونقدر شرعية الرئيس ومسئولياته ولكن حين يصبح هدف البعض تفكيك الدولة وتدمير مؤسساتها. هنا لا شرعية لشىء على الإطلاق

[size=29]
[/size]










الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
خياران لا ثالث لهما
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديـات الفكـر الحـر ..  :: الفكر الحر العام :: مقالات سياسية-
انتقل الى: