منتديـات الفكـر الحـر ..

مساحة للتعبير عن رأيك بكل حرية لايمنعك الا اخلاقك ودينك وخوفك من الله تعالى
 
الرئيسيةالرئيسية  دردشةدردشة  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
اهلا بكم في منتديات الفكر الحر وحرية التعبير .. نتمنى لكم اقامة طيبة بين ربوع افكار ومشاعر واراء خطتها اقلام بكل صدق .. مرحبا بكم
يارب الى من سواك نشكوا ضعف قوتنا وقلة حيلتنا وهواننا على الناس ؟يارب هذا الخنزير واعوانه المجوس عاثوا في البلاد الفساد فخذهم اخذ عزيز مقتدر وانت القوي العزيز انهم لايعجزونك يااالله
اللهم سلط على الخنزير بشار الاسد جند من عندك يسومونه ومن يعينه ويسانده ويؤيده بسفك دماءنا وقتل اطفالنا وتدمير بيوتنا وتهجير عوائلنا وتعذيب شبابنا سوء العذاب يااااااااارب ياااااالله يا قادر ويا مقتدر يارب العالمين
ياااااااااربنا ياجبــــــــــار ...خلصنا من اللخنزير بشاااارِِِ «كلمة حق تشفع لك عند الله يوم القيامه لاتبخل بها اينما تواجدت ولاتخشى الا الله فذلكم الشيطان يخوف اولياءه فلاتكن وليا للشيطان بصمتـــــــــــــــــــــــــــك على جرائم العصابات الاسدية المجوسية فلن تموت الا باجلك الذي قدره الله لك ولو اجتمع اهل الارض والسماء على ان يضروك بشيء ما كتبه الله عليك فلن يضروك كن مؤمننا بما تردده طوال عمرك بانك لن تموت الا بساعتك واصرخ باعلى صوتك بانكار المنكر الذي لم يعد يخفى على احد »
عاشــــــــــــــــــــــــــــت سورية ويسقط بشار الكلب
يا الله نرجو رحمتك يا رب لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأكثر شعبية
اوراق مبعثرة
(( أسماء الله الحسنى ))
تفضل بدعاء لوجه الله تعالى عسى ان يستجاب لك
تفسير الاحلام إبن سيرين
ربَي . . عوضنيّ بمآ هو خيرٌ ممآ خسرت !
كلمات جميله عن التفاؤل بالحياه
سيكاره وكأس شاي...وبعض الكلام
طريقة عمل ورود بشريط الستان
شاركونا بحكمة اليوم ...
ألف ليلة وليلة
لحظة من فضلك
*********
الأمـاكن آه ياسخف الأماكن ، ، لانظرت ، ، ولالقيتك لاتنهدت ، ، وشكيتك ولاأنتهى ليل المولع دون وصلك وأنتهيتك ، ، الأماكن كلهااااا نفس~~الأماكن كلهااااا نفس الأماكن!!!! هــم ، ، وأشـــباح ، ، ومســاكن ، ،..
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
دعاء
= يااالله=ربنا اكشف عنا العذاب إنا مؤمنون==ياالله==ربنا اكشف عنا العذاب إنا مؤمنون يارب زلزلنا ونصرخ ونقول متى نصرك ياالله؟
المواضيع الأخيرة
» اوراق مبعثرة
الخميس يوليو 28, 2016 3:12 pm من طرف همسات

» من نفس عن مسلم كربة
الأربعاء يناير 20, 2016 4:28 am من طرف همسات

» ...شغلة حلوة بنعملها....
الأربعاء يناير 20, 2016 4:27 am من طرف همسات

» كيكة التفاح مع القرفة والجوز الشهية لااااا تقاوم.
الأربعاء يناير 20, 2016 4:20 am من طرف همسات

» نزار قباني
الأربعاء يناير 20, 2016 4:15 am من طرف همسات

» الاحلام تعطي دروسا خصوصية مجانا
الأربعاء يناير 20, 2016 4:10 am من طرف همسات

» سيكاره وكأس شاي...وبعض الكلام
الأربعاء يناير 20, 2016 4:05 am من طرف همسات

» كل شهودى بقلبكِ ماتوا !!
الأربعاء يناير 20, 2016 3:52 am من طرف همسات

» الله يغفـــر ذنبهــا
الأربعاء يناير 20, 2016 3:48 am من طرف همسات

» (( يا ساكنَ الروح ))
الأربعاء يناير 20, 2016 3:44 am من طرف همسات

» إنى وفيـــتُ لك ِ الـــــوداد
الأربعاء يناير 20, 2016 3:38 am من طرف همسات

» رسالة وداع
الأربعاء يناير 20, 2016 3:34 am من طرف همسات


شاطر | 
 

 التدخل العسكري الغربي في سورية بات وشيكا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المفكر
مشرف عام
مشرف عام
avatar

عدد المساهمات : 2479
تاريخ التسجيل : 03/07/2011
العمر : 56

مُساهمةموضوع: التدخل العسكري الغربي في سورية بات وشيكا   الجمعة سبتمبر 02, 2011 11:48 am

رأي حر:
أعتقد (للأسف) أن قرار التدخل الدولي عسكرياً قد أصبح بحكم الأمر الواقع وهو الآن شبه مؤكد تحت مظلة حلف الناتو بمشاركة تركيا التي تحاول إعطاء إنطباع محايد قبل بداية الضربة الجوية الأولى المتوقعة خلال الأيام القليلة القادمة، ولكن من المهم جداً معرفة أن هذا التدويل ليس من أجل حماية الشعب السوري من الإجرام والإرهاب ولكنه محاولة إستباقية للتحكم في مسار الأمور عسكرياً وأمنياً قبل إنهيار وسقوط النظام البعثي في سورية ونهاية الدولة الأسدية إلى غير رجعة.سوف نحاول رسم التحليل “الصحيح” للوضع في سورية لأن المعطيات الديمواغرافية والإيديولوجية والجيوسياسية والعسكرية والأمنية صارت كلها واضحة أمامنا ويمكننا ربطها ببعض ورؤية الصورة كاملة. الكلام ذي تقرؤنه الآن ليس إفتراضات فلسفية وتحليلات سياسية وهمية تفتقر إلى الأساس الواقعي الصحيح، أنا شخصياً لدي إطلاع على الكثير من العام والخاص ويمكنني الآن تصور سيناريو مؤكد بدأت تتضح معالمه على أرض الواقع. فكروا معي بالمنطق المنعزل عن أي عواطف وطنية وركزوا على لعبة المصالح الإستراتيحية العليا والأمن القومي لكل دولة مهتمة بالوضع الحالي في سورية، تابعوا هذا التحليل المفصل، ولنبدأ بأربعة أسئلة بسيطة وهي:
1- من هي الدول التي لها فعلياً مصالح إستراتيجة هامة في سورية؟
2- من هي الدول التي بدأ يتضرر إقتصادها الوطني بسبب الأحداث في سورية؟
3- من هي الدول التي سوف يتأثر أمنها القومي مباشرة بسبب الأحداث في سورية؟
4- ماهي التصريحات المتوقعة والقرارات والإجراءات المطلوبة للتعامل مع تلك الأحداث؟
رغم كل العمليات العسكرية والأمنية والمناورات السياسية للنظام البعثي الأسدي فإن الثورة السورية أكملت الشهر الخامس ودخلت الشهر السادس فعلياً وهي تزداد زخماً شعبياً وإشتعالاً كل يوم، وخاصة هذه الأيام في شهر رمضان المبارك، ومن الواضح بأن جميع المراقبين داخل وخارج سورية بدأوا يدركون بوضوح أن الدولة البعثية الأسدية سوف تسقط لامحالة وتنهار قريباً بإذن الله. ونحن نتذكر أنه خلال خمسة أشهر لم نسمع إدانة واحدة من دولة عربية أو أجنبية لهذا النظام الأسدي الإجرامي الإرهابي وكنا نشعر بأن العالم كله يتآمر علينا وكنا متألمين من هذا الصمت المريب؟ كل يوم هناك عمليات قتل، إغتيالات، إعتقالات، قمع، تنكيل، ولكن المجتمع الدولي الذي رأى وسمع عن تلك المجازر الجماعية الرهيبة بقي صامتاً وكأنهم قد أصابهم العمى والخرس، لماذا هذا الصمت العربي والدولي المريب؟
قبل أن نتكلم عن ذلك الصمت المتآمر المشبوه على مأساة الشعب السوري، تخيلوا معي غزال جميل إصطاده ثعبان شرس قذر وإجتمع حوله أسد وثعلب وذئب وضبع وتماسيح وعقبان، منظر عجيب، ولكن قد يكون هذا هو التشبيه الصحيح للأحداث الحالية بكل تفاصيلها المؤلمة والحزينة في سورية، وسوف أخبركم عن مغزى تشبيه الوضع الحالي في سورية بتلك الحيوانات المفترسة في نهاية هذه القصة التي أجزم بأنها سوف تكون تاريخية.
إستمرت ثورة الشعب السوري من أجل الحرية والكرامة وتحول النظام البعثي الأسدي بالفعل إلى دولة مافيا تعمل بالعنف الإستراتيجي الشامل، الجميع خارج سورية يشاهدون القتل والقمع ولكنهم ساكتون وصامتون مثل صمت القبور التي يحفرها الأحرار الشرفاء في سورية كل يوم لدفن شهدائهم الأبرار. الثورة أكملت خمسة أشهر وأصبحت جميع المؤشرات تدل على أن دولة المافيا الأسدية هي فعلياً على وشك السقوط النهائي بصورة مؤكدة. وعند هذه المرحلة الحرجة الخطيرة فجأة قامت الدنيا وصحيت من سباتها العجيب، لماذا؟ هل لأن إسرائيل، التي تحرك كل شيء في المنطقة، قد تأكدت بصورة نهائية بأن النظام الأسدي ساقط لامحالة وطلبت من أمريكا وحلفائها التحرك الفوري لتدويل الأزمة والتدخل المباشر حتى يمكنهم التحكم بالأمور وتفادي إنفلات أمني خطير داخل سورية التي تعتبر دولة عربية “معادية” لأنها تقع على الحدود الشمالية للكيان الصهيوني؟
ولكن من هي الدول التي لها مصلحة إستراتيجية مباشرة في سورية؟ طبعاً إسرائيل وإيران وتركيا وأوروبا وأميركا، أما العراق ولبنان والأردن هم تحصيل حاصل لأنهم أصبحوا ممرات عبور فقط للأسلحة والمخدرات ومايسمونه الإرهاب، كما أن دول الخليج كان لهم مواقف متناقضة وبطيئة رغم أن دولة قطر كانت أول دولة خليجية تسحب سفيرها من دمشق إثر الإعتداء على سفارتها بسبب توتر العلاقات بسبب قناة الجزيرة التي أصبحت “مشاغبة” حسب رأي الكثيرين في المنطقة الذين لايعجبهم بث هذه القناة الفضائية للأخبار والحقائق.
الآن هناك قوتين رئيسيتين مؤثرتين تتنافسان بشراسة على سورية، أميركا وأوروبا ومن ورائهم إسرائيل، إيران وتابعها حزب الله في لبنان، وتركيا ودول الخليج في المنتصف. إيران تريد تطوير برنامجها النووي وتصدير الثورة الإسلامية الشيعية بطريقتها الإنقلابية العنيفة وخاصة في البحرين واليمن وسورية وهو حلم الهلال الشيعي الكبير، وإسرائيل لديها مصالح إستراتيجية أهمها أمن الحدود وتطبيع العلاقات إقتصادياً مع الدول العربية. روسيا لها مصالح مهمة في سوريا ولكنها ليست إستراتيجية لأنها تهتم بمحيطها الخاص في دول الإتحاد السوفييتي المنهار وشرق أوروبا وفي الشرق الأقصى وأيضا مهتمة بإستغلال إحتياطي الغاز الطبيعي الهائل في جزيرة سخالين المتنازع عليها تاريخياً مع اليابان ومؤخراً طموحاتها التوسعية في منطقة القطب الشمالي، أما الصين فإن مصالحها الإستراتيجية هي فعلياً في محيطها الأسيوي ولكنها تتوسع أيضاً في جنوب القارة الإفريقية ولها مصلحة مباشرة مع الإقتصاد الأمريكي بسبب شرائها وملكيتها لحصة كبيرة لسندات الخزينة الأمريكية. أما تركيا فهي تريد إستقرار سورية وعدم تفككها لمنع قيام الدولة الكردية في الشمال الشرقي وإجهاض تأسيس دولة علوية في الشمال الغربي كما أن تركيا مهتمة بتأمين شريانها الإقتصادي الجنوبي وهو الممر الإستراتيجي لقوافل السفر والشحن البري التي تعبر سورية يومياً إلى دول الخليج. وفي العراق هناك قلق من تهريب السلاح والمتفجرات ودخول “الإرهابيين” من سوريا وأيضاً عبور النفط والغاز عبر سورية والبحر الأبيض المتوسط إلى القارة الأوروبية.
وهكذا، بالمنطق الإستراتيجي الفعلي المباشر يوجد الآن إيران وحزبها الشيعي في لبنان مقابل إسرائيل وتركيا وأوروبا وأمريكا، وهناك الدول العربية والخليجية التي تتأثر بالمصالح الإستراتيجية للقوى الدولية العظمى في سورية. والآن وصلنا إلى نقطة حرجة جداً، دولة المافيا الأسدية سوف تسقط لا محالة، كيف يمكن موازنة المصالح الإستراتيجية الإيرانية والإسرائيلية والتركية والأوروبية والأمريكية والعربية والخليجية للتعامل مع هذا الوضع الخطير في سورية؟
نحن نعرف أن الثورة الشعبية في سورية إشتعلت بسبب الظلم والفساد والقمع وليس بسبب تحرك قوى المعارضة المشتتة أصلاً والضعيفة، الشعب قرر التخلص من حكم طاغية فاسد ونظام حكم إجرامي إرهابي. دولة المافيا الإجرامية حاولت قمع الثورة التخلص من “ورطتها” المصيرية الكبيرة بوسائل عنف وأساليب إجرامية كانت جميعها تنعكس عليها كارثياً. أخطاء ومشاكل زعيم دولة المافيا الأسدية ونظامه الإجرامي الإرهابي أصبحت كثيرة وخطيرة ومتكررة، فبالإضافة إلى إجرامه وإرهابه ضد الشعب السوري الأعزل البريء، لديه الملف النووي السري في مجلس الأمن، ولديه المحكمة الجنائية الدولية لإغتيال رفيق الحريري، ولديه فضائح غسيل وتبييض الأموال، وهو متورط بتجارة السلاح وتهريب المخدرات، وهو متهم دائم بدعم وتمويل الإرهاب في العراق، ولكن أخطر الأخطاء كان السماح بإجتياح الحدود مع فلسطين المحتلة في ذكرى يوم النكبة ومحاولة إبتزاز إسرائيل بموضوع خطير جداً وحساس للغاية، ماهو؟
إنه محاولات الإبتزاز الأسدي الإسرائيلي، الذي أصبح من الواضح أنه أمر سري متبادل بينهم، قد تكرر كثيراً ولكن محاولة إبتزاز إسرائيل بموضوع الجندي الإسرائيلي المخطوف لدى حماس في غزة كان أمراً خطيراً للغاية، إسرائيل دخلت حرب رهيبة في غزة عام 2008 من أجل تحرير جلعاد شاليط وأقامت الدنيا حتى تحرره والآن يأتي زعيم دولة المافيا الأسدية ويعرض إطلاق سراحه؟؟؟ خطورة موضوع الإبتزاز الأسدي الغبي على ورقة هذا الجندي الإسرائيلي هي أنه كان سرياً وبوساطة ألمانية ولكنه تم الكشف عنه للرأي العام الدولي لأنه مطلوب في المقابل أن تقوم إسرائيل بالعمل على تخفيف الضغط عليه.
إسرائيل تريد بالتأكيد تحرير الجندي الإسرائيلي الأسير لدى حماس وكانت على وشك تحريره بالمفاوضات، ولكن زعيم دولة المافيا الأسدية يعرض عليهم إطلاق سراح هذا الجندي مقابل شيء يمكنهم فعله ولكنهم ل***يدون، لماذا؟ إسرائيل تعرف أن دولة المافيا الأسدية سوف تسقط لامحالة سواء ساعدته أم لم تساعده، فلماذا إضاعة الوقت والجهد في صفقة خاسرة بالتأكيد؟ كما أن سرائيل قررت الحضير فعلياً للتعامل مع مرحلة مابعد سقوط زعيم دولة المافيا الأسدية، لذلك طلبت من أمريكا رفع الغطاء عنه ومحاولة إستبداله بعميل أو بالأحرى توظيف عبد آخر مطيع.
أمريكا قررت أن تتخلص من زعيم دولة المافيا الأسدية، مع العلم أن إسرائيل طلبت نفس الشيء من روسيا ولديها لوبي ضغط سياسي وإقتصادي فعال هناك وقد ولاحظنا التحول المفاجيء للموقف الروسي في نفس الأسبوع، وفجأة بدأت بوادر التحول الدولي المؤكدة للتخلص من زعيم دولة المافيا الأسدية، ووصلت توجيهات أمريكية لدول عربية وخليجية في المنطقة بهذا القرار النهائي وبدأت موجة التصريحات المتتابعة.
مايدهشني في خطاب الملك السعودي (مع إحترامي له) هو أنه كان موجهاً مباشرة للمواطنين السوريين وترافق مع إعلان القرار المفاجيء بإستدعاء (وليس سحب) السفير السعودي من دمشق وهو للمعلومية إجراء نادر في تاريخ السياسة المتحفظة والهادئة للمملكة العربية السعودية وعلاقاتها الدبلوماسية مع الدول الأخرى، ولكن لم يفاجئني توقيت ذلك الخطاب الملكي لأنني أعرف أن مصدره الأصلي كان من البيت الأبيض في واشنطن، ومايحزنني في التحرك العربي والخليجي المفاجيء والمتتابع بسرعة غير مسبوقة أنه قد جاء فجأة بدون مقدمات بناءً على تعليمات وتوجيهات أمريكية كان أساسها الفعلي هو طلب إسرائيلي مباشر، وهذا أصبح مؤكدا لكل من يتابع الأخبار ويحلل المعطيات السياسية المتتالية.
تعرفون أن التحالف التركي الخليجي الأمريكي ومن ورائه بالطبع إسرائيل وأوروبا هو موجه أساسا ضد إيران التي كان ومايزال لها مخططات توسعية شيعية إقليمية، وتعرفون مشاكل وتعقيدات ملف ***ان النووي، والسؤال المهم هنا، كيف يمكن التعامل مع كل هذه الملفات الخطيرة الشائكة في سورية وإيران؟ الجواب هو التدويل تحت البند السابع في مجلس الأمن أو بناءً على بنود معاهدة حلف الناتو التي تعطي شرعية التدخل العسكري في حالة تهديد مباشر أو غير مباشر لإحدى الدول الأعضاء بالحلف.
دول الخليج وتركيا والدول العربية المجاورة لا ترغب في رؤية تدخل عسكري أجنبي في سورية، لماذا؟ لأنهم يعتقدون بأنها بداية مواجهة عسكرية خطيرة سوف تتحول الى حرب إقليمية واسعة قد تدخل فيها إيران وإسرائيل بصورة مؤكدة ولها تبعات كارثية. الوضع في سورية أصبح فعليا مثل برميل البارود مشحون على آخره وهناك أشخاص متهورون يلعبون بالنار من حوله وممكن في أي لحظة أن يحصل إنفجار هائل، الشعب السوري لن يتراجع عن المطالبة بالحرية، ماهو الحل؟؟؟ كيف يمكن تغيير النظام في سورية بدون دخول حرب إقليمية وخسائر إقتصادية كارثية؟ لا يوجد معارضة موحدة يمكنها إستلام الحكم سلمياً، ما هو الحل؟ كيف يمكن تغيير التظام البعثي الأسدي بدون التسبب في كوراث أمنية وحروب إقليمية؟ كيف ستتمكن إسرائيل من حماية حدودها وإطلاق سراح الجندي المخطوف وأيضا العمل على التطبيع الإقتصادي والتجاري مع العرب؟
الإنفلات الأمني وإنهيار مقومات الدولة السيادية القوية في سورية هو أمر مرفوض قطعياً من تركيا وأمريكا وأوروبا، ولكن ماذا عن المشكلة الكبرى بين إسرائيل وعدوتها إيران التي تدعم حزب الله اللبناني؟ ماذا سيحصل بعد أن عرفنا كل شيء؟ الحل هو على الطريقة المصرية والتونسية مع بعض التعديلات الضرورية، أي نزيح فقط الرأس الغبي وبعض الأذناب ونفكك المنظومة الأمنية الإجرامية، آآآه وماذا عن إيران؟ هل ترضى بهذا الحل؟ طبعاً سوف ترضى لأن هدفها الأساسي كان ومايزال أساسه هو إيديولوجي للتوسع الشيعي خارجياً وليس حماية دولة ح***ة بعثية أسدية في سورية على حساب أهدافية العقائدية.
إيران تلعب الآن بإستراتيجية حافة الهاوية، هي توحي للجميع بأن سورية خط أحمر وأنها سوف تتدخل وسوف تفعل كل شيء وأنها لن تسمح بسقوط النظام الأسدي وسوف تحارب من أجله، لكن عند لحظة الحقيقة سوف تتراجع بالتأكيد، إيران تعرف أنها مستهدفة دولياً بسبب برنامجها النووي وتعرف أن لديها معارضة داخلية قوية قد تتحول إلى ثورة حقيقية شاملة في أي لحظة لقلب نظام الملالي في طهران، ومن المؤكد أن إيران لن تدخل في حرب إقليمية أبداً لآنها سوف تكون نهاية حكم الطاغية القمعي خامنئي وعصابته، ولن تغامر في مواجهة محسومة سلفاً أمام دول عظمى، إيران ليست جاهزة عسكرياً بالسلاح النووي ولعب مغامرة هي مقامرة حربية إقليمية سوف تدمرها قبل غيرها، وهي تعرف نقاط ضعفها وتريد شراء الوقت بأي ثمن وطريقة. بالمنطق الاستراتيجي القومي الأعلى، وهو أولوية مطلقة، فإن إيران لن تحاول إنقاذ نظام بعثي أسدي على حساب برنامجها النووي وتوسعاتها العقائدية مهما كانت النتائج، لذلك فإن إيران سوف تساعد المجرم الإرهابي البعثي الأسدي بكل شيء تستطيع تقديمه له، ولكن هناك حدود حساسة لتلك المساعدة وتتوقف وتنتهي عند تقاطعها وتضاربها مع مصالحها القومية العليا.
والآن ماذا سيحصل؟ أنا أعتقد، والله أعلم، أن النظام الإجرامي الأسدي سيسقط لامحالة، ولكنه سيكون سقوط يتم التحكم به تماماً مثل هدم المباني بطريقة التفجير الآمن، كيف نسقط نظام إجرامي بعثي طائفي تحت الضغط الشعبي الثائر بدون التسبب بالكوارث الأمنية والإقتصادية، الجواب: على الطريقة المصرية المعدلة، نرفع الغطاء عن بشار أسد وعصابته ونعطيه الفرصة للهرب على الأغلب إلى بريطانيا أو إسبانيا أو روسيا ويتبعه أذنابه الحرامية الأغنياء بالهروب إلى دول مجاورة قد ترحب بتحويل أموالهم إليها مثل تركيا ولبنان وقبرص واليونان، نلقي القبض على بعض المسؤولين الأمنيين المجرمين لمحاكمتهم وإعدامهم لإمتصاص النقمة الشعبية العارمة وإظهار أن مطالب الشعب قد تحققت فعلاً، نحافظ على المنظومة الحكومية والعسكرية مع بعض التنظيفات والتعديلات الضرورية لتجنب فراغ سيادي خطير وتفادي إنفلات أمني شامل لن ترضى به إسرائيل، نعدل الدستور ونقوم بحل حزب البعث ونفكك المنظومة المخابراتية الإجرامية ونعلن عن مجموعة إصلاحات حكومية ونعطي الشعب الأمل بالحرية التي مات من أجلها، ولاننسى بالطبع أن نبدأ بمحادثات سلام مع إسرائيل ونتفق معها على أن الجولان سوف تصبح منطقة سياحية محايدة منزوعة السلاح ونبدأ بالتطبيع الإقتصادي الذي تسعى إليه اسرائيل طبعاً.
وماهي إستراتيجية التعامل مع إيران؟ لامشكلة، نعطيها بعض الوقت الذي تسميت من أجله للإنتهاء مؤقتاً من برنامجها النووي ولكن سوف نعمل على تعطيله بالتأكيد، ونعمل على إضعاف نظام الملالي المتشدد وتقوية المعارضة الإصلاحية في إيران، ونخرب برنامجهم النووي بطريقة سرية بدون التسبب بتسرب إشعاعي، ونعطي دول الخليج الفواتير لدفعها كالعادة لأننا منعنا حرب إقليمية مدمرة وحميناهم من إيران وسوف نعطيهم حقوق إستثمار للدخول في صفقات تجارية كبيرة في سورية الجديدة.
والآن حان وقت توضيح مغزى تشبيه الوضع في سورية بتلك الحيوانات المفترسة في بداية هذه القصة؟ للأسف الغزال الجميل هو سورية، الثعبان هو النظام الأسدي، الثعلب إسرائيل، الأسد أمريكا، الذئب تركيا، الضبع إيران، العقبان روسيا والصين، أما التماسيح فهي الزواحف البطيئة التي تراقب كل شيء من تحت لتحت وتعرف بعض الحقائق وتستغل الأحداث التي تفيدها وتروج كذباً للمباديء الإنسانية والقيم السامية وتتباكى خداعاً على مآسي وأحزان الآخرين، ولكنها في الحقيقة مخلوقات إنتهازية إتكالية وطماعة وشرهة جداً للأكل، وأترك لكم معرفتها!!!
مرسلة بواسطة شام الحرية والكرامة










من السهل أن يشتاق الإنسان لمن يحب لكن..

.من الصعب أن يجده كلما اشتاق إليــــه



استغفر الله العظيم رب العرش العظيم واتوب اليهg]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://almfkr.syriaforums.net
همسات
مشرف عام
مشرف عام
avatar

عدد المساهمات : 1293
تاريخ التسجيل : 04/07/2011

مُساهمةموضوع: رد: التدخل العسكري الغربي في سورية بات وشيكا   الجمعة سبتمبر 02, 2011 5:01 pm




ندعوا الله تعالى أن يحمي أهلنا في سوريا من أي تدخل خارجي وأن

يحقن دماءهم


ودماء المسلمين في كل أرض وأن ينصرهم نصرا مؤزرا

ونسأل الله أن تشرق شمس الحرية وأن تولد سوريا من جديد

والفرج قريب بإذن الله


















ما أَجمل أَن تجد قلبا يحــــبك دون أَن يطالبك بأَي شيء سوى .. أَن تكون بخير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التدخل العسكري الغربي في سورية بات وشيكا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديـات الفكـر الحـر ..  :: الفكر الحر العام :: مقالات سياسية-
انتقل الى: